كيف تتعامل مع شخص صعب المراس بهدوء دون أن تفقد أعصابك ؟



عادة ما تتوقف ردود أفعال كل شخص وفقاً لاعتقاداته الشخصية وأسلوب حياته وبيئته وطريقة تفكيره ..إلخ، قد تقول نفس الكلمة لشخصين مُختلفين فيضحك أحدهما بينما يستشيط الأخر غضباً، هذا طبيعي، لكن أن تجد شخص يُحوّل كل حرف أو فعل يصدر عنك لمشكلة كبيرة فبالتأكيد هذا ليس طبيعياً، مثل هؤلاء الأشخاص يستحيل التعامل معهم، لكن ماذا لو كان زميلك في العمل أو الدراسة! حينها لن تتمكن من تجنبه، إذاً لا خيار أمامك سوى أن تتعلم كيف تتعامل معه، في هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح لكي تتعامل مع هذا الشخص بمنتهى الهدوء دون أن تفقد أعصابك. خطوات التعامل مع شخص صعب المراس بهدوء :
لا تجادلهم : مهما حاولت لن تستطيع التغلب عليهم أو إثبات وجهة نظرك، على العكس ستجد نفسك في موقف دفاعي ولن يُعطيك أي فرصة كي توضح وجهة نظرك وتثبت أنك لا تقصد شيئاً، وأن ما يعتقدونه خاطئ، فمها حاولت ستبقى في نظرهم مذنب. - الإعلانات -
لا تحاول إدخال طرف آخر في الجدال : كما ذكرنا سابقاً مهما فعلت ستبقى في نظر هذا الشخص مذنب من الدرجة الأولى، ولن تستطيع الوصل لمُصالحة معه، بل يمكن أن يزيد الأمر من عناده أذا حاولت إدخال أحدهم بينكما، خاصة إذا كان في صفك، لذلك كل ما عليك هو تقبل الأمر، المشكلة هنا ليست بسببك بل بسبب شخصيته وطريقة تفكيره. [
توقف عن لوم نفسك : هؤلاء الأشخاص بارعون في إلقاء التهم وإقناعك أنك المذنب، بالتالي تشعر بذنب كبير تجاههم وتبدأ في لوم نفسك كل مرة يحدث فيها مشكلة كهذه، رغم أن المشكلة الحقيقية تتعلق بهم هم كما ذكرنا سابقاً، لذلك لا تُعطهم هذه الفرصة، فهم يظنون دائماً أنهم مثاليون وبمنء عن أي خطأ، لذلك لا تُحمل نفسك فوق طاقتها في التعامل مع هؤلاء الأشخاص، فقط دع كلماتهم تمر عليك مرور الكرام. [
كن المتحكم في الأمور : حاول دائماً أن تتحكم بمجرى الأمور فتفوت عليهم أي فرصة لاتهامك، أهم وأفضل وسيلة للتحكم بأي مشكلة أو موقف يمر بكما هو أن تبقى صامتاً قدر الإمكان، فكلما تحدثت أكثر كلما كانت كلماتك بمثابة طوق يُلَف حول عنقك، لا تُحاول حتى التحدث عن المشكلة مع أي شخص آخر حتى لا تتفاقم الأمور، فقط اصمت حتى ينتهي كل شيء.
هل هذا الشخص صعب المراس حقاً : في بعض الأحيان يكون السبب الحقيقي وراء مشاكلك مع هذا الشخص يعود لعدم توافقكما وليس لعيب في شخصيتك أو شخصيته، فربما يراه الآخرون شخص مثالي وطبيعي جداً، لكنك لا تستطيع التعامل معه فقط لاختلاف طريقة تفكير كل منكما ومعتقداته وآرائه الشخصية، لذلك لا تتحامل عليه وحاول أن تقلل تعاملك معه قدر الإمكان تجنباً لأي مشادة أو مشكلة جديدة.
لا تسمح له أن يُقلل من احترامك لنفسك : إذا تعمد هذا الشخص انتقادك بشكل دائم وإحراجك أمام الآخرين فلا تستسلم لكلماته، في هذه الحالة فقط عليك أن تُدافع عن نفسك ولا تسمح له بالنيل من كرامتك، فغالباً ما يتعمد هذا الشخص فعل ذلك لأنه يشعر بالنقص ويُحاول أن يُعوض ذلك بالتقليل من الآخرين وإظهار عيوبهم حتى يبدو الأفضل، لا تدع كلماته تٌقلل من ثقتك بنفسك أبداً، وتأكد أنك الأفضل، وأن أفعاله وكلماته نابعة من قلة ثقته بنفسه لا أكثر. - الإعلانات -
خطط للابتعاد عنه : إذا كان هذا الشخص أحد أفراد عائلتك فقد يبدو تجنبه أمراً مستحيلاً، لكن طالما استمر في مُضايقتك ومُعاملتك بتعالي وتعنت فلابد أن تبتعد عنه، حاول تجنبه والتعامل معه أولاً حتى ولو كنتما في نفس المكان، تجنب أي نشاط أو شيء يجمعكما سوياً، أما إن استحال ذلك فحاول أن تتعرف على الأنشطة والأشياء التي تُضايقه وتُفقده صوابه ثم تجنبها قدر الإمكان، مثلاً إن كان يكره الإهمال فحاول أن تُبقي المكان منظماً وهكذا.
لا تدعه يتسلل لحياتك الشخصية : كل منا لديه أسراره التي يُخفيها حتى عن أقرب الأشخاص إلى قلبه، لكن ربما بُحت بهذه الأسرار في مذكراتك اليومية، حاول أن تتجنب الحديث عن أي أسرار شخصية مُتعلقة بك أو بأصدقائك المقربين معه وأستخدم كل الوسائل الممكنة لحماية أغراضك الشخصية خاصة إن كانت تحتوي على أسرار خاصة، فأنت لا تدري كيف يُمكن أن يستخدم هذا الشخص أسرارك، قد يصل الأمر به لتلفيق الإشاعات عنك وعن أصدقائك حتى يُفرق بينكم! توقع أي شيء من هذه الشخصية، لذلك كن حذراً قدر الإمكان. أخيراً، حاول ألا تتأثر بهذه الشخصية، فقد يتسبب وجودك بجواره إلا اكتسابك بعض من صفاته دون أن تدري، هذا النوع من الشخصيات يُقنع نفسه دائماً أنه ضحية لتصرفات الآخرين، فتصبح حياته عبارة عن سلسلة متواصلة من العذاب والأفكار السلبية، فيُحاول إفراغ هذه الطاقة عن طريق تخريب حياة من حوله وضمهم لدائرته بأي وسيلة، لذلك كن حذراً أن تنصاع وراء كلماته.