ويعتبر ظهور الشعر في أماكن غير مرغوب فيها من الأمور المؤلمة نفسيا للنساء ، حيث أن ملامح الجمال النسائي دائما ما يكون من بينها الجلد الناعم الخالي من الشعر ، وذلك حسب التعريف المتفق عليه شرقا وغربا . وبالرغم من أن هناك كثير من الثقافات والأفراد الذين لا يتفقون مع هذه الفكرة عن الجمال ، لكن وسائل الاعلام والاعلان في العالم كله لا تتوقف عن دك أفكار النساء بصورة المرأة التي لا ينمو لديها أي شعر الا على قمة رأسها فقط . وهكذا تصبح المرأة التي تعاني من نمو الشعر في مناطق غير مرغوب فيها فريسة للألم والتدمير النفسي ، كما أنها تكون تحت ضغوط نفسية شديدة عندما تنفق وقتا ومالا كثيرا للتخلص من هذا الشعر الزائد ، الذي ما أن تتخلص منه حتى يعود بصورة أكثر عنادا وارهاقا.



ولكن ما الذي يؤدي الى ظهور هذا الشعر الزائد ؟ ان هناك عديد من العوامل المتداخلة : منها العوامل الهورمونية والوراثية وأسلوب الحياة .. كلها تتجمع لكي تحدد كمية الشعر الزائد وأماكن نموها .. ومعروف علميا أن الشعر الزائد غالبا ما يظهر نتيجة لارتفاع معدلات الهورمونات الأندروجينية (الذكورية) مثل التستوستيرون ، والأندروستينيديون ، وهورمون dhea . والتستوستيرون هو الهورمون الرئيسي الذي يهمنا في هذا المجال . ومن الطبيعي أن الرجال لديهم مستويات عالية من التستوستيرون بينما تكون النسبة لدي النساء قليلة ، وعندما تزيد هذه النسبة لدي المرأة زيادة كبيرة فان الشعر الزائد يبدأ في الظهور ، بينما تؤدي زيادة نسبة هذا الهورمون في الرجال الى حدوث مشاكل في البروستاتا.


وقد يحدث في بعض الحالات أن يظهر الشعر الزائد عند بعض النساء حتى مع وجود الهورمونات الذكورية بنسب طبيعية وذلك عندما يكون الجسد حساسا بصورة أكثر من اللازم لهذه الهورمونات ، وفي هذه الحالة تسمي الحالة "الشعر الزائد مجهول الأسباب". والجينات هي عامل متداخل في ظهور الشعر الزائد ، ذلك أن الاستعداد الجيني يمكن أن يقود عملية التمثيل الحيوي في الجسم الى تخليق ظروف ملائمة لنمو الشعر غير المرغوب فيه . وعلى العموم فان ما تأكله المرأة والتمرينات الرياضية التي تقوم بها والنوم الذي يرتاح به جسدها ، والطريقة التي تتحكم بها في الضغوط النفسية ، وأيضا عوامل التلوث التي تتعرض لها .. هذه كلها عوامل تؤثر بصورة مباشرة على ما تقوم به الجينات في الجسد . وهكذا فانه يمكن التحكم في الشعر الزائد بصورة جزئية عن طريق التحكم في نوع الغذاء والتمرينات والنوم والبعد عن الملوثات ..